الذاكرة

النسيان ! .. أحياناً أتمنى لو أننى أنسى أشياء حدثت لى .. أحتاج جداً إلى هذا .. لكننا لا أنسى .. بُمجرد ذكرى أو صورة أو موقف عابر ..أتذكر مرة أخرى .. أحياناً أخرى أتمنى لو أننى لا أنسى لحظات جميلة حدثت لى .. فإذ بذاكرتي تبدو مشوشة وغير واضحة .. وكأن الذكريات تنساب مني فلا تبقى ولا يمكننى إستعادتها .. أمر الذاكرة يبدوغريب .. لكن الأثر الذى يُحدثه مرور الزمن على الذاكرة يبدو أغرب !!

 

 

لا أفهم

مازلت لا أفهم .. مازلت أتساءل ببراءة الأطفال .. لماذا يجب أن تكون هناك نهاية ؟! .. أرى أمامى دائماً نهاية الشيء قبل أن يحدث ! .. هذا يحزنني .. أرى نهاية المسلسل قبل بدايته .. نهاية الكتاب قبل قراءته.. أرى الفراق قبل موعده .. أرى الموت قبل الحياة .. يا ترى .. النهاية شيء جيد ؟! .. لكن .. لماذا مازال يصعب علي تقبلها ؟! .. إنها مؤلمة .. لو كان الأمر أبدياً ! ..هل كان سيحزنني هذا ؟! ..هل كنت حينها سأتمني أن تكون هناك نهايه ؟! .. مازلت لا أفهم ..

 


ذكريات الماضي

رباه .. ُترى ماذا يوجد خلف هذا القناع الملائكي ؟! .. مثل السراب كان يختفي كلما إقتربت منه .. أترى هو مثل الجنة التي طالما حلمت بها ؟! .. أم هو الحياة ! .. كنت أنتظر كل يوم .. وعندما توقفت عن الإنتظار .. أتى ! .. أتى مُحمل بكل ذكريات الماضي .. ذكريات لطالما أرهقت قلبي .. قلبي الذي حكمت عليه بأقسي أحكام البُعد .. واليوم ثار القلب في لحظة حنين أخرى ..

 


فداءاً لها

كانت رقيقة وطيبة إلي الدرجة التي تجعلك تتمنى أن لا تلوثها الحياة .. إلي الدرجة التي تجعلك تتمنى من كل قلبك أن تتعامل الحياة معها برحمة ورفق .. وكأنك تتمنى أن تنتقم منك الحياة فداءاً لها ..

 

 

لا إرادياً

صديقي الذي لم ألتقي به .. مازلت أتساءل .. مِن أين تأتي تلك الأشياء اللا إرادية ؟! .. كيف لتلك المسافة التي بيننا أن تزداد كل يوم .. لا إرادياً !! .. كيف لهذا الإتصال الروحي أن يقل بيننا كل يوم .. لا إرادياً .. هل حقاً كل هذا لا إرادياً ؟! .. ُترى .. عندما نكون في وضع اللا إرادية .. مَن يتحكم بنا ؟! ..

 

 


للحظة

 
 
للحظة .. أحسست كأن تلك السنوات لم تمر .. كأن الزمن الذي بيننا كان متوقف .. كأن الذكريات التي بيننا أصبحت ذكرى واحدة لا تنتهي .. كأن ذلك الوجه المُميز لا يزول بريقه أبداً .. كأن هذا القمر لم يغيب عني ثانية واحدة .. كأنني لم أفتقده .. للحظة !!
 






BY

Ismail Rizk